القطط والاطفال يجمعهم الحب و تفرقهم المعتقدات الخاطئة

Share:

القطط و الأطفال لا احد ينكر حب الأطفال للقطط و لا حب القطط للأطفال و ذلك لإشتراكهم في خصلة البراءة و حب اللعب و إكتشاف العالم، لكن هناك بعض الأفكار التي تروج في بعض المجتمعات العربية، كفكرة أن القطط تسبب أمراض للأطفال مثل مرض الحساسية أو أمراض الصدر، فهل هذا صحيح ؟ هذا ما يحاول هذا المقال أن يجيبكم عليه ..

الاطفال والحيوانات الاليفة

سابقا كان يعتقد بأن وجود القطط والكلاب فى المنزل تعتبر من اهم أسباب إصابة الطفل بأمراض
الحساسية والصدر ولكن أحدث الدراسات والأبحاث العلمية التى أجريت على اكثر من ألف طفل
أثبتت عكس ذلك فالاطفال الذين ينشأوون فى منازل بها حيوانات أليفة يكتسبون مناعة أعلى ضد
امراض الحساسية والصدر،  فالمناعة المكتسبة لدى هؤلاء الأطفال الذين يعيشون مع الحيوانات الأليفة
تبدأ منذ الصغر فى عمر اقل من ستة اشهر، ففي السنة الأولى من عمرهم خاصة يعتبرون أقل عرضة
للإصابة بأمراض البرد أو أمراض الأذن المعدية من غيرهم الذين يعيشون فى بيوت خالية من
الحيوانات الاليفة.

ولكن بشرط ان يكون حيوانك الأليف سليم من الناحية الصحية.

وذلك عن طريق المتابعة و الكشف الدوري عليه مع طبيبك البيطري لأخذ التطعيمات اللازمة والجرعات الوقائية من الديدان و
الحشرات وغيرها من الامراض المعدية التى تمثل خطورة على صديقك الاليف، وكذلك على صحة الانسان.

ليس لتربية القطط الأليفة فى المنزل فائدة من الناحية الصحية لطفلك فحسب، بل إن وجود الحيوان الأليف في المنزل،  يعلم طفلك الكثير من القيم والمبادئ من الناحية السلوكية والسيكولوجية حيث يكتسب الطفل صفات الرحمة والأمانة بجانب حمايته من الاكتئاب.

وأخيرا...أنصحك بضرورة أن تعلم طفلك غسل اليدين باستمرار وخصوصا قبل الأكل، وأن تكون حريصا دائما على الإشراف
على طفلك أثناء لعبه مع صديقك الأليف.

مقال القطط والاطفال للدكتور : عماد عوني

ليست هناك تعليقات